سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية عالمية

هزة أرضية جديدة تضرب اللاذقية في الساحل السوري ..اجتماع لمواجهة أسوأ الاحتمالات بخصوص الزلازل

أفاد المركز الوطني للزلازل في سوريا بوقوع هزة أرضية جديدة بقوة 2.6 صباح الثلاثاء شمال غرب اللاذقية في الساحل السوري، في سلسلة هزات متتالية ضربت المنطقة مؤخرا على مدار أيام متواصلة. وسجلت محطات الشبكة الوطنية للرصد الزلزالي في "المركز الوطني للزلازل - وزراة النفط" عند الساعة 7.48 بالتوقيت المحلي، هزة أرضية قبالة الساحل السوري، يقع مركزها على مسافة 57 كم شمال غرب مدينة اللاذقية في البحر الأبيض المتوسط.


وقد أعلن المركز الوطني للزلازل في سورية في وقت سابق أن هزة أرضية متوسطة ضربت ليلة الأحد على الاثنين مدينة اللاذقية السورية الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب المركز، تم تسجيل هزة أرضية شدتها 3 درجات على مقياس ريختر وعلى عمق 10 كيلومترات الساعة 1.48 صباح اليوم بالتوقيت المحلي، حدد مركزها على مسافة 33 كيلومترا عن شاطئ مدينة اللاذقية. وشهدت مؤخرا مدينة اللاذقية وغيرها من المناطق في الساحل السوري سلسلة من الهزات الخفيفة إلى المتوسطة.

وشهدت محافظة اللاذقية السورية ومناطق أخرى في الساحل السوري مؤخرا، سلسلة هزات خلال عدة أيام متتالية، تراوحت شدتها بين الخفيفة والمتوسطة.

وعقد مسؤولو محافظة طرطوس السورية، اجتماعا درسوا خلاله اتخاذ مجموعة من الاحتياطات التي تأخذ بالحسبان جميع التوقعات بخصوص الزلازل، حتى أكثرها سوءا.

وذكر المكتب الإعلامي للمحافظة أن الاجتماع عقد بهدف تدارس مؤشرات الهزات المتتالية في الساحل السوري، ومناقشة "الأخطار المحتملة ومواقعها من سدود وجسور وأبنية عالية وانزلاقات بالتربة وانهدامات" وغيرها من مخاطر. وقال المكتب إن حدوث هزات متتالية وفي زمن قصير وبنفس المكان "من الممكن أن يكون أحد المؤشرات لحدوث زلزال عنيف وبنفس الوقت قد يكون أحد عوامل التخفيف من شدته". وأكد المحافظ، صفوان أبو سعدى أهمية "عدم إهمال المؤشرات الجيولوجية لجهة ضرورة اتخاذ التدابير الوقائية والاستعداد لأي طارئ". وأشار إلى ضرورة نشر التوعية عبر حملة إعلامية توعوية حول كيفية التصرف في حال حدوث زلزال، لكن دون بث الرعب. وأقر الاجتماع الاجراءات الاحترازية اللازمة ومنها تحديد أماكن الإخلاء في كل منطقة، وتجهيز فرق الدفاع المدني والإطفاء، وتكليف مديرية الصحة بتجهيز فرق طبية مدربة جاهزة للتصرف والتدخل حين اللزوم.

سيريا ستار تايمز - syriastartimes,

التعليقات 0