سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية عالمية

سورية مهددة بشدة بانتشار كورونا... وعلى الجميع تفهم خطورة الموقف سيريا ستار تايمز تخاطب الشارع السوري


وعلى الرغم من أن الحكومة تقول إنها لم ترصد أي إصابات بالفيروس حتى الآن فإن سوريا تعتبر مهددة بشدة بانتشار المرض. وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في سورية، نعمة عبد، إن هناك عددا كبيرا من السكان مهددون في مخيمات اللاجئين والمناطق العشوائية على مشارف المناطق الحضرية الكبيرة. وأشار إلى أنه بالنظر إلى ما حدث في الصين أو إيران، فمن المتوقع اكتشاف عدد كبير من الحالات، مضيفا أنهم يستعدون للتعامل على حسب الوضع. ولم يجر حتى رصد حالات العدوى بفيروس كورونا في أنحاء كبيرة من سورية الواقعة تحت سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة في الشرق والشمال الشرقي والشمال الغربي.
وأكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أنه لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا في سورية حتى هذه اللحظة مبيناً أن وزارة الصحة هي المصدر الوحيد للمعلومات حول هذا الموضوع وليس ما يدور على صفحات التواصل الاجتماعي الصفراء من شائعات وعند وجود أي إصابة سيتم الإعلان عنها. وقال الوزير يازجي في تصريح للصحفيين عقب اجتماع في مجلس الوزراء حول تتبع الإجراءات المتخذة للتصدي لفيروس كورونا اليوم إن الوزارة تعمل بشكل مستمر من خلال فرق الترصد الوبائي المنتشرة على مساحة سورية وعددها نحو 1126 فريقا تقوم بتتبع أي شكوى من قبل المواطنين أو أي استشارة للقدوم من أجل الفحص لأي أمر كان حتى لو كان يتعلق بالالتهاب الرئوي أو ما شابه. وأشار الوزير يازجي إلى أنه اعتباراً من يوم السبت القادم ستكون هناك خطوط ساخنة استشارية للتواصل ما بين المواطن ومديريات الصحة بالمحافظات حول الحالات المرضية بما فيها الاستشارات والاستفسارات حول فيروس كورونا. ولفت إلى أنه سيتم نقل المواطنين الذين قدموا من خارج سورية والموضوعين بالحجر الصحي في مركز الدوير إلى فندق المطار وإلى أنه سيتم تأهيل مركز الدوير بالشكل المطلوب خلال أسبوع على الأكثر مبيناً أن الحجر هو مكان للإقامة وليس مكاناً للعلاج فمكان العلاج في العناية المشددة بالمشافي أما الدوير فهو مكان إقامة احترازي لمدة 14 يوما ويتم أخذ عينات أي “لطاخة” من الموجودين فيه للتأكد من سلامتهم. وأكد وزير الصحة أنه يتم تجهيز أربعة أماكن للحجر في دمشق وأن مركز الدوير سيبقى مكاناً للحجر الاحترازي بينما الأمكنة الأخرى بدأ العمل بها منذ نحو أربعة أيام وستستغرق بعض الوقت.

ومن موقع مسؤوليتنا كإعلام وطني متابع لظاهرة ما يحدث في العالم من انتشار للفايروس 
سيريا ستار تايمز رح يحكي معكم بصراحة بالعامية وبدون تكليف : 


إلى أهلنا وأحبّائنا جميعاً...

مواكبة منّا لحماية شعبنا من إنتشار وباء فايروس الكورونا منتمنّى على الجميع الإنتباه لهذا الموضوع : الاسبوع القادم هو أهم أسبوع رح يمر علينا بأزمة كورونا الحالية، كل الدول اللي سبقتنا انتشر فيها الفايروس بالأسبوع الثالث .. وخرج عن السيطرة بالأسبوع الرابع .. منشان هيك الأسبوع الثالث هو الاختبار الحقيقي ...

و اللي رح يصير سيناريو واحد من اتنين ...

السيناريو الاول: الناس رح تضل مستهينة بالموضوع .. و رح يضلو عم يقنعوا حالهن أنو الموضوع بعيد عنهم وعن الناس التانيين و رح يستمروا بالإهمال والتعامل مع الموضوع على أنو حرب أعصاب، و أنو هنّي أفهم من كل اللي حواليهم ... هاد السيناريو رح يكون معناتو أنو اللي رح ينصاب رح يعدي كل أهل بيته و جيرانه.. وهاد نفس السيناريو اللي صار في ايطاليا، الناس اخدت اجازات ونزلت عالمولات و عملوا تجمعات .. وحالياً عم يتم اختيار الناس اللي رح تاخد مكان على أجهزة التنفس الإصطناعي بالقرعة و الباقي هو و حظه...

السيناريو التاني: أنو الناس تفهم خطورة الموقف، ويلي بيعرف يقول للّي مابيعرف ويلي فهمان الوضع يقول للإنسان البسيط الغير مدرك للوضع، ويلي عنده سلطة ينفذها و يجبر الناس اللي بيقدر عليهم أنو يلتزموا.. هاد السيناريو هو سيناريو الوعي، وهاد نفس السيناريو اللي اتطبق في الصين "الدولة المصدّرة للفايروس" ... نفس السيناريو اللي خلى مقاطعة ووهان اللي كانت هي المنبع، تحتفل أنها خالية من الفيروس.. 

الموضوع حسبته بسيطة..

الفايروس مدة احتضانه ١٤ يوم، لو سيطرنا على أنفسنا كمجتمع ٣ اسابيع فقط الأزمة بتخلص، لأنو الكل التزم .. المصاب مارح يلاقي حدا يعديه (وانشالله بيتعافى) ويلي مهتم ومحافظ على حالو بتصير مهمته أسهل لأنو كل اللي حواليه فهمانين ومتعاونين ...

دورك هلئ أنك تختار السيناريو المناسب الك .. لو عندك اي سلطة او صوتك مسموع .. وصل صوتك و خلي اللي حواليك يعرفوا أنو هالمعركة محتاجة كل شخص .. 

نحنا هلأ بنفس الاختبار يلي انحطت فيه كل الدول اللي قبلنا، ومع انو هوّي نفس الفايروس ... لكن كل دولة صار فيها قصة مختلفة على حسب رد فعل شعبها ..

خلونا نفهم بعض ونوقف مع بعض و نقاوم الجهل و نقاوم الاهمال .. الحكومة السورية عملت كل اللي بتقدر عليه .. بس مارح تقدر تتابعنا ببيوتنا ..

لازم كل واحد يكون مسؤول عن حالو وعن اللي حواليه..

وضلووو متذكرين.. في دولة احتفلت بانتهاء الفيروس من مجموعة من مقاطعاتها وفي دول قالت لشعبها .. "ودعوا اللي بتحبون".. فالنهاية قادمة. ساعدنا و ساعد نفسك و أهلك و كل الناس الي بتحبهم وبتخاف عليهم..

وحذرت منظمة الصحة العالمية دول الشرق الأوسط، على رأسها إيران، من تفاقم أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد بسبب استمرار التجمعات الحاشدة. وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بالمنظمة، مايك رايان، في مؤتمر صحفي عقد في جنيف، إن التجمعات الحاشدة في إيران وبعض الدول الأخرى بالشرق الأوسط يمكن أن تؤدي إلى "تفاقم المرض ونشره بعيدا جدا عن المركز". وأكد رايان، تعليقا على الاحتفالات بالعام الفارسي الجديد (نوروز) في إيران، التي قتل فيها الفيروس أكثر من 1400 شخص، أن مثل هذه التجمعات "قد تكون خطيرة جدا جدا جدا من حيث مكافحة التفشي". وشدد رايان في هذا السياق على ضرورة الحد من مثل هذه التجمعات، داعيا الناس في دول المنطقة إلى اتباع تعليمات السلطات الخاصة بمكافحة التفشي. وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس، عدوى فيروس كورونا المستجد "COVID-19"، المنتشر من مدينة ووهان الصينية، وباء عالميا، وسجلت في العالم حتى الآن أكثر من 266 ألف إصابة بهذه السلالة في نحو 160 دولة، بما في ذلك 11186 وفاة و90603 حالة شفاء.

أيمن لبابيدي,

التعليقات 2

نذير حواط

الله يعطيكون ألف عافية ومتمنى من كل الناس انو توعى للموضوع وخطورتو ولا ياخدو الأمر باستهتار.

خلود رقوقي

الله يعطيكم العافية منشور رائع ومفيد ويهدف لتوعية المواطنين لخطر هالفيروس الله يحمي الوطن والمواطنين