سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية عالمية

بيان ثلاثي من الصين وإيران وروسيا لا حل في سورية إلا بدحر الإرهاب ولسورية كامل الحق بالقضاء على الإرهاب في أراضيها


أكد نائب المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة، أن سحق قوى الإرهاب شرط ضروري لإنهاء الصراع في سوريا، داعيا المجتمع الدولي للعمل المشترك لجلب الإرهابيين إلى العدالة

وفي كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن الدولي، أشار وو إن، إلى أن مشكلة المقاتلين الأجانب تمثل خطرا خاصا، وأصبحت عقبة كبرى أمام استعادة السلام والاستقرار في سوريا. وقال: "الملاذ الآمن الذي أنشأته قوى الإرهاب في سوريا تتعين إزالته طبقا لقرارات مجلس الأمن والقانون الدولي". وأشار المبعوث الصيني إلى أن بكين تحث الأطراف المعنية على إيجاد تسوية شاملة وطويلة الأجل للأزمة في إدلب، عبر الحوار والتفاوض. وعلى الصعيد الإنساني، أكد وو، أن الحكومة السورية هي التي تتحمل المسؤولية الرئيسية في تحسين الأوضاع الإنسانية على أراضيها. ودعا مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والهيئات الإنسانية الأخرى لتعزيز التنسيق والتعاون مع الحكومة السورية، والالتزام بميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الحياد وعدم الانحياز والاستقلال في الشؤون الإنسانية، واحترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها بشكل كامل. وأكد وو على أن آلية الإغاثة الإنسانية عبر الحدود تعتبر أسلوب إغاثة خاصا تم اعتماده تحت ظروف خاصة، وينبغي تعديله في ضوء التطورات الجارية على الأرض. وأشار إلى أن الحكومة السورية وافقت على استخدام منظمة الصحة العالمية معابر ومطارات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، لنقل الإمدادات، وسمحت باستخدام طرق لنقل المساعدات الطبية، مضيفا أنه "ينبغي على المكتب الاستجابة بشكل إيجابي للمقترح السوري".

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على أن لسورية كامل الحق بالقضاء على الإرهاب في أراضيها

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن في موسكو اليوم أن الإرهابيين المنتشرين في محافظة إدلب يواصلون استهداف المدنيين ومواقع الجيش السوري وقاعدة حميميم مشددا على أنه “للجيش السوري كامل الحق في القضاء على الإرهابيين في إدلب وفي أي مكان في أراضيه ولا يمكن لأحد منعه من تطبيق ما تنص عليه قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب بكل أنواعه وأشكاله”. وأشار لافروف إلى أن الجانب التركي لم يف بالتزاماته بموجب اتفاقات سوتشي حول إدلب وعليه تنفيذها لافتا إلى أن اتصالا هاتفيا جرى اليوم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بطلب من الجانب التركي تم التطرق خلاله إلى هذا الموضوع. وتتصدى وحدات الجيش العربي السوري لهجمات تشنها المجموعات الإرهابية بدعم من قوات النظام التركي على محور سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي وتكبدها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد. واعترفت سلطات النظام التركي اليوم بارتفاع عدد قتلى الجنود الأتراك خلال عمليات الجيش العربي السوري ضد التنظيمات الإرهابية في إدلب إلى 33 فيما أصيب 32 آخرون وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن العسكريين الأتراك كانوا في صفوف الإرهابيين.

أدانت وزارة الخارجية الإيرانية بشدة تدخلات أطراف ثالثة ولا سيما الولايات المتحدة والرامية إلى تقويض عملية أستانا حول الأزمة في سورية

وأوضحت الوزارة في بيان لها اليوم أن الولايات المتحدة تتعامل بشكل غير مسؤول مع ما يجري في المنطقة وهدفها الوحيد من وجودها غير الشرعي في سورية سرقة الموارد النفطية للشعب السوري. وأشار بيان الخارجية الإيرانية إلى أن إيران تتابع عن كثب وباهتمام التطورات في محافظة إدلب داعياً إلى مواصلة الجهود لعقد اجتماع لقادة الدول الضامنة لعملية أستانا في طهران والتأكيد على استمرار العمل بالاتفاقات السابقة القاضية بمكافحة الإرهاب والتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.

سيريا ستار تايمز - syriastartimes,

التعليقات 1

نواف حيدر احمد

من ادخل وحمى وناصر الارهاب في الشمال وادلب الا اردوغان ولولا ذالك انتهت الازمه السوريه منذو زمن طويل واليوم سوف تجر اذيال الهزيمه العثمانيه من ارض سوريا ومن تبعها من العربان الخونه وستبقى سوريا شامخة وقويه ودرس من الاتراك العثمانيين لن ينسى لانهم لا عهد ولا ميثاق لهم وهم احق بهولاء الارهابين اكثر من غيرهم هم سبب الخراب في الشمال السوري ومن يريد ان يكون اردوغانيا الله لا يرد احد والدرب يسد مايرد على كل مرتزق وعميل وخاىءن