سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية عالمية

الجيش العربي السوري ينتشر في صوامع عالية ويعزز نقاطه في محيطها بريف الحسكة و يقضى على آخر تجمعات الإرهابيين في قرية إعجاز بريف إدلب


واصل الجيش العربي السوري في ريف الحسكة الغربي تقدمه ووسع نقاط انتشاره من خلال دخول نقاط جديدة والتثبيت في عدد من القرى حيث دخلت وحداته اليوم صوامع عالية على أوتستراد الحسكة-حلب الدولي وثبتت مجموعة من النقاط في القرى المحيطة بالصوامع ما يعزز حالة الأمن ويسهل عودة الأهالي. وذكر مراسلنا في الحسكة أن دخول الجيش إلى صوامع عالية يأتي في إطار مسؤولياته الوطنية في الدفاع عن جميع أراضي سورية وحماية الأهالي وتأمين الطرقات ما ينعكس إيجاباً على الحياة العامة في المدن والبلدات والقرى في المحافظة. وتعد صوامع عالية نقطة مهمة والدخول إليها خطوة استراتيجية بالنسبة لتقدم الجيش لكونها تشرف على مساحات واسعة من الطريق الدولي وبالتالي تتيح القدرة على حمايتها ما ينعكس إيجاباً على سهولة الحركة بعد استكمال عمليات التقدم باتجاه القرى والمناطق الواقعة على الطريق الدولي وفتح مجموعة من الطرق الموازية للطريق الدولي عبر الدخول إلى قرى الكوزلية وتل اللبن وأم الخير وصولاً إلى منطقة الصوامع. وأشار المراسل إلى أن وحدات من الجيش عززت وجودها في محيط الصوامع وثبتت مجموعة من النقاط المتقدمة كما ثبتت نقاطا في قرية السويسة جنوب غرب وشرق الصوامع وفي قرية انجودية غربها. وفي تصريحات لمراسلنا أكد عناصر الجيش العربي السوري من داخل صوامع عالية إصرارهم على مواصلة التقدم حتى استعادة جميع الأراضي وتطهيرها لإعادة الأمن والاستقرار إليها ومساعدة الأهالي بالعودة إلى منازلهم وقراهم التي شردوا منها بفعل العدوان التركي. وفي سياق متصل رحب أهالي القرى بدخول وحدات الجيش إلى قراهم والصوامع مؤكدين وقوفهم إلى جانب جيشهم باعتباره الجهة الوحيدة التي تشكل حالة أمن واستقرار بالنسبة للمدنيين لتعود الأمور كما كانت سابقاً دون أي وجود للتنظيمات الإرهابية في المنطقة.
و قضت وحدات من الجيش العربي السوري على آخر تجمعات الإرهابيين في قرية إعجاز ودمرت عربتين مفخختين هاجمت بهما مجموعات إرهابية قرية كفرية في منطقة سنجار بريف إدلب الجنوبي الشرقي كما تصدت لطائرات مسيرة في محيط مطار حماة العسكري. وذكر مراسلنا في حماة أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تسللت إلى قرية إعجاز وكبدتها خسائر بالأفراد والعتاد بينما لاذ من تبقى من أفرادها باتجاه مناطق انتشارهم بريف إدلب الجنوبي الشرقى. وعلى محور قرية كفرية بين المراسل أن وحدات من الجيش أحبطت هجوم مجموعات إرهابية على القرية ودمرت لهم سيارتين مفخختين بالتوازي مع اشتباكات عنيفة خاضتها مع إرهابيي جبهة النصرة على محور اسطبلات ورسم الورد بريف إدلب الجنوبي الشرقي وأوقعت في صفوف الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

الإعلام الحربي : أيمن لبابيدي,

التعليقات 0