سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية عالمية

قسد تدعو الولايات المتحدة إلى إنشاء منطقة حظر طيران لوقف الهجمات التركية...و أنقرة و واشنطن تبحثان المنطقة الآمنة شمال سوريا


دعت "قوات سوريا الديمقراطية" الولايات المتحدة والتحالف الدولي المناهض لـ"داعش" الذي تقوده إلى إنشاء منطقة حظر طيران شمال شرق الأراضي السورية لوقف الهجمات التركية.
وقالت "قوات سوريا الديمقراطية"، في بيان أصدرته بعد دقائق من إعلان تركيا إطلاق عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم إرهابيين، إنها أظهرت حسن النية تجاه اتفاق "آلية الأمن" بين الولايات المتحدة وتركيا، والذي نص على إنشاء منطقة آمنة شمال شرق سوريا لمنع الهجوم التركي، إلا أن ذلك ترك الأكراد دون حماية. وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن بلاده أطلقت الأربعاء عملية عسكرية باسم "نبع السلام" شمال شرق سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة "داعش". وجرى إطلاق هذه العملية، التي تعتبر الثالثة لتركيا في سوريا، بعد أشهر من مفاوضات غير ناجحة بين تركيا والولايات المتحدة حول إقامنة "منطقة آمنة" شمال شرق سوريا لحل التوتر بين الجانب التركي والأكراد سلميا، لكن هذه الجهود لم تسفر عن تحقيق هذا الهدف بسبب خلافات بين الطرفين حول عمل هذه الآلية. وبدأت تركيا تنفيذ عملياتها الجديدة بعد إعلان الولايات المتحدة، يوم الاثنين، عن سحب قواتها من شمال شرق سوريا، في خطوة انتقدها الأكراد بشدة.

استدعاء السفير الأمريكي في أنقرة إلى وزارة الخارجية لإطلاعه على العملية في سوريا

أفادت وكالة "رويترز"، اليوم الأربعاء، بأن وزارة الخارجية التركية استدعت السفير الأمريكي لدى أنقرة لاطلاعه على العملية العسكرية شمال شرقي سوريا.
كما استدعت الخارجية التركية، ممثلي أعضاء مجلس الأمن إلى مقرها لإطلاعهم على معلومات حول عملية "نبع السلام". يأتي ذلك، بعد وقت قصير على إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم، إن بلاده وحلفاءها من قوات المعارضة السورية بدأوا عملية عسكرية في شمال شرق سوريا، مضيفا أن الهدف منها هو القضاء على "ممر الإرهاب" على حدود تركيا الجنوبية. وأضاف أردوغان أن الهجوم الذي يحمل اسم "عملية نبع السلام" يستهدف أيضا القضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم الدولة الإسلامية وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة". وتابع قائلا على تويتر "مهمتنا هي منع إقامة ممر للإرهاب في الجهة المقابلة من حدودنا الجنوبية وإحلال السلام بالمنطقة... سنحافظ على وحدة الأراضي السورية وسنحرر المجتمعات المحلية من الإرهابيين".

أنقرة وواشنطن تبحثان "المنطقة الآمنة" شمال سوريا

بحث المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، مع مستشار الأمن القومي الأمريكي، روبرت أوبراين، "إقامة منطقة آمنة" شمال شرقي سوريا.
وأكدت الرئاسة التركية في بيان أصدرته، اليوم الأربعاء، أن قالن وأوبراين ناقشا أثناء مكالمة هاتفية جرت بينهما "الخطوات الواجب اتخاذها" في سبيل تأسيس "المنطقة الآمنة" وأجندة زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى واشنطن، في 13 نوفمبر المقبل. وقال قالن، حسب البيان، إن مشروع "المنطقة الآمنة" يهدف إلى "تطهير المناطق القريبة من الحدود التركية من العناصر الإرهابية، وذلك في إطار وحدة الأراضي السورية"، وكذلك إلى "توفير الظروف الملائمة لعودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم". وأعرب المتحدث باسم الرئاسة التركية عن تصميم أنقرة على مواصلة مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي.

سيريا ستار تايمز - syriastartimes,

التعليقات 0