سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية عالمية

روحاني بعد لقاءه وزير الخارجية الألماني: إيران لن تواجه طريقاً مسدوداً بسبب العقوبات

الرئيس الإيراني حسن روحاني يشدد خلال لقاءه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، على أنّ بلاده "لن تواجه طريقاً مسدوداً بسبب العقوبات والضغوط عليها". ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يشدد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني، على أنّه "لم ولن نكون البادئين بأيّ حرب ولكن من سيبدأ الحرب علينا لن يكون هو من سينهيها"، وماس يتحدث عن أنّ "موقف ألمانيا وفرنسا وبريطانيا هو الحفاظ على الإتفاق النووي".


شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس الإثنين على أنّ بلاده "لن تواجه طريقاً مسدوداً بسبب العقوبات والضغوط عليها". ولدى استقباله وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في طهران، دعا روحاني الدول الأوروبية إلى "مواجهة الارهاب الاقتصادي الأميركي ضد طهران وإلى الإيفاء بتعهداتها في إطار الاتفاق النووي"، مشيراً إلى أن "واشنطن وضعت قرار مجلس الأمن تحت أقدامها". من ناحيته أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنّ التوتر الجديد في منطقتنا هو نتيجة "الحرب الاقتصادية التي أعلنها ترامب على إيران". ظريف أوضح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس أمس الإثنين في طهران، أنّه "لم ولن نكون البادئين بأيّ حرب ولكن من سيبدأ الحرب علينا لن يكون هو من سينهيها". وأشار ظريف إلى أنّ هناك أهداف مشتركة بين إيران وألمانيا وأوروبا، وهي "الحفاظ على الإتفاق النووي وخفض التوتر في المنطقة". من جهته اعتبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أنّ "لا أحد في المنطقة يريد إثارة التوتر، وهذه هي رسالة الدول التي زرتها أخيراً الى إيران". ماس شدد على أنّ موقف ألمانيا وفرنسا وبريطانيا هو "الحفاظ على الاتفاق النووي"، مبرزاً أنّ "إيران تريد الحصول على حقوقها من خلال خطة العمل المشترك". وتحدث وزير الخارجية الألماني عن أنّ "الاتحاد الأوروبي يسعى لتفعيل القناة المالية مع طهران لتتمكن الشركات الاوروبية من البقاء في إيران"، وأضاف: "على بعض دول المنطقة أن يجروا محادثات فيما بينهم والتوصل إلى حلول لإزالة التوتر". في سياق آخر، رأى ظريف أنّ "احتلال اسرائيل لفلسطين وللجولان تؤيده الولايات المتحدة وهذه مشكلة كبيرة"، مشيراً إلى أنّ "الولايات المتحدة تسعى من خلال صفقة القرن لسحق حقوق الشعب الفلسطيني وهذا يهدد أمن المنطقة". وتساءل ظريف: "هل إيران من يقصف المدنيين في اليمن وهل هي من يزرع الفتن في ليبيا والسودان؟". يذكر أنّ وزير الخارجية الألماني وصل إلى طهران صباح اليوم الاثنين في زيارة تستغرق يوماً واحداً، ومن المقرر أن یلتقي الرئيس حسن روحاني لإجراء محادثات تتمحور حول كيفية الحفاظ على الإتفاق النووي.


سيريا ستار تايمز - syriastartimes,

التعليقات 0