سيريا ستار تايمز - وكالة إخبارية عالمية

استخفافاً بالإعلام أم استغلالاً للمواطن ...؟؟ فساد في مديرية أوقاف ريف دمشق

بعد ورود شكاوي عديدة إلى موقعنا تتمثل بمخالفات كبيرة وفساد أكبر في مديرية أوقاف ريف دمشق وبعد مراجعتنا بنص الشكوى وبحضور الشاكي للسيد مدير الأوقاف في مديرية ريف دمشق (الدكتور : خضر شحرور) لتوضيح المخالفات والتجاوزات التي يقوم بها الموظفون بخصوص محال منطقة السبينة الصغرى وذلك بكتاب مرقم صادر عن موقعنا قاموا بالرد علينا بكتاب مغالط لكل المعايير والمفاهيم ولم يكن الرد وافيا لكل الاستفسارات وإنما كان رداً للتهرب من الإجابة وبدؤوا يخفون تجاوزاتهم وبدلَ أن يكون بعض موظفي المديرية أوقاف متمثلين بالدين والقانون والفضيلة و يأخذوا الشكوى بعين العناية والاهتمام ميعوا الموضوع و كأنه لا أهمية لحيثياته فقمنا مرة جديدة بإرسال كتاب يتضمن شرح المطلوب تفصيليا والتوضيح حول التجاوزات فلم نلق منهم سوى تكراراً للإجابات السابقة و خروجاً عن القضية المثارة فجعلوا الباطل حقاً والحق باطلاً فالشكوى تمثلت في مخالفة الموظف المسؤول و منحه موافقة لشغل محل مستأجر باسم مواطن متواجد خارج القطر من قبل مواطن اخر و تبريره ذلك بأن والد المستأجر وافق على ذلك وبعد التقصي عن الموضوع تبين لنا عن عدم وجود وكالة من ولده فكيف تم الأمر وهو مغاير للقانون ثم كيف تم منح المواطن محلاً أخر بنفس الكتلة دون اللجوء لإجراء منافسة علنية علما أن المحل باسم اخر .ومن يملك اثبات او دليل على استئجار عقار قديم وفور مراجعته للمديرية لتسديد ما يترتب عليه من أقساط قام الموظف بتمزيق الدفتر المخصص ليذهب حقه هباء منثورا لأن هذا المواطن قام وبعد مراجعته للمديرية مرات عديدة للاستفسار و لم يلق جوابا باللجوء إلينا وقمنا بدورنا بالتدخل ومراجعة الموظف فما كان منه سوى التهرب وبعد تمزيقه لدفتر المواطن (أ.ي) أُثبت إلينا أنه يوجد تجاوزات يتسترون عليها .. وقام المواطن المذكور بمراجعة السيد مدير الأوقاف وتقديم شكوى خطية في ديوان المديرية قام السيد المدير على حد قوله بتحويل الموضوع إلى الرقابة الداخلية وإلى الآن لم نرَ أي جديد .... هذا ما جعلنا في موقع مسؤولية لمتابعة الموضوع وتسليط الضوء على مجريات القضية ... ونحن من جهتنا لا ننشر الموضوع لمصلحة شخصية إنما بحثاً عن الحقيقة و نضع الأمر كله بين يدي السيد وزير الأوقاف الذي نثق يقيناً أنه لم و لن يقبل بأية تجاوزات و أنه لن يتوانى عن محاسبة كل فاسد تثبت إدانته ونحن ملتزمون بعدم ذكر أسماء لعدم التشهير بهم ولكن عند عدم الإجابة والتوضيح سوف ننشر تفاصيلاً متضمنة أسماء وأرقام الكتب والشكوى لتسليط الضوء بشكل مباشر و ليتم محاسبة كل فاسد ....ولعل هذا من أبسط مهمات الإعلام.

سيريا ستار تايمز - syriastartimes,

التعليقات 0